Day 16: Banafsaj 100 days of writing


على مدى بصري لا ارى سوى الفراغ، و السراب، و الدمار. بقايا حرب صامتة انتهت قبيل البدء و باتت جزءا من التاريخ.
ها انت مرمية هنا بين الخراب. متجمدة، متصلبة، منسية. لا شيء هنا يعرفني، سواه.
ارى في الأفق البعيد انوار. انوار حمراء و زرقاء، انوار الإنقاذ. تمتد يدي الملطخة بدمي و لكن لا تسعفني قواي اليوم، فقد خارت تحت رحمة الالم. و لم يستطع صوتي من بوح ما أريد. لقد خانتني حواسي اليوم.
لا احد هنا سوى المجرم الذي ارتكب بي جريمته. يجلس تحت ظل هذه الشجرة و راسي في حضنه و يداه تمسدان شعري المبلل و يهمس لي بأنشودة ما قبل النوم.
يشاهد ضحاياه الآخرين كما أشاهدهم من بين الأشجار. هنا حيث أتى بي بعيدا عنهم جميعا. أنا جائزته اليوم. لقد ابقاني لهدف أسمى، لجريمة اكبر، أنا جائزته التي ستبقى رفاتها في جرة ذهبية فوق رف الجوائز الاخرى التي صنعها لنفسه.
كيف وقعنا أنا و أصدقائي في شباكه، لا اعلم و لا اذكر فلا طاقة لي بالتذكر و تحمل الالم معا. و لكن اعلم بان ما أخبرني به هو ما سيحدث. سأكون أنا عروس الشيطان الذي يسكنه الليلة.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s